قام الأمين العام للإعلام والاتصال "اليفثريوس كريتسوس" باستعراض الأولوية التي توليها الحكومة اليونانية لوضع خطة شاملة للسياسة الإعلامية تضم جميع الوزارات ومؤسسات القطاع العام ، مؤكداً أن الوقت قد حان لتغيير صورة اليونان .

kretsos 342432
جاء ذلك في مقال له نُشر بصحيفة "افجي" اليومية يوم السبت الماضي ، ألقى فيه أمين عام الإعلام الضوء على مبادرة الحكومة لإنشاء "المجلس الوطني لسياسات الإعلام" ، بهدف التخطيط الاستراتيجي للسياسة الإعلامية القومية وإدارة الأزمات ، قام بافتتاحه رئيس الوزراء اليوناني "اليكسيس تسيبراس" في وقت سابق من هذا الشهر، ويضم ممثلين على أعلى مستوى من الوزارات الرئيسية في الحكومة.
وشدد "كريتسوس" إن الإدارة الاستراتيجية لصورة البلاد ليست اختيارا ، بل هي ضرورة ذات أهمية وطنية ، مشيرا إلى أن صورة اليونان قد تأثرت في السنوات القليلة الماضية بسبب الأزمة المالية ومؤخراً بسبب أزمة الهجرة، في حين أن الاستراتيجيات الإعلامية في الماضي كانت تفتقر إلى التخطيط والرؤية والتنسيق.
ولأول مرة يتم إشراك جميع الوزارات ضمن خطة مدتها ثلاث سنوات ، في إطار استراتيجية اعلامية واحدة ، تحت إشراف الأمانة العامة للإعلام والاتصال، بهدف تقديم صورة إيجابية وواقعية لليونان، استنادا إلى المزايا التنافسية العديدة التي تمتلكها البلاد، وكذلك من أجل ضمان الشفافية في حملات الترويج العامة والقضاء على الحملات الاعلامية قصيرة النظر والمكلفة.
وقال الأمين العام ان صورة البلاد ليست فكرة مجردة ولكنها عبارة عن إجراءات ومبادرات ملموسة تجذب الزائرين والسياح والمستثمرين.
كان رئيس الوزراء اليوناني "اليكسيس تسيبراس" قد قام بعرض المحاور الرئيسية لخطة الحكومة الإعلامية في الكلمة التي ألقاها خلال الاجتماع الأول للمجلس الوطني لسياسات الإعلام ، في 14 يونيو الماضي .
وتركز خطة الحكومة اليونانية على مضاعفة الإنفاق على الدعاية في مجال السياحة ، وإشراك القطاع العام في الحملات والأنشطة الإعلامية تحت إشراف الأمانة العامة للإعلام والاتصال ، وتنسيق المكاتب الصحفية مع الأمانة العامة للإعلام من أجل تسليط الضوء على عمل الحكومة سواء داخل اليونان أو خارجها ، واتخاذ المبادرات على المستوى الوزاري لتنظيم الأنشطة الإعلامية والزيارات الترويجية، مع إشراك شخصيات يونانية بارزة ليكونوا بمثابة "سفراء" لليونان.
وتشمل الخطة أيضاً إنشاء بوابة الكرتونية على الانترنت لعرض السياسات الحكومية ، وتنظيم الدعم الإعلامي للأحداث والمبادرات التي تروج لليونان على المستوى الدولي، وتسليط الضوء على العاصمة "أثينا" باعتبارها رمزا للإبداع اليوناني في مجالات الثقافة والأعمال والتضامن ، وإجراء دراسة متعمقة عن صورة اليونان لدى الرأي العام في الخارج والداخل.