الإثنين، 22 فبراير 2016
 g a n 9

أكدت "ايلينا كونتورا" وزيرة السياحة اليونانية، إن مصر ستستعيد مكانتها لتكون مقصد سياحي قوى في أقرب وقت، خاصة أنها تتمتع بأنماط سياحية تستمر على مدار العام، مشيرة إلى أن الحكومة اليونانية ترحب بكافة الإجراءات التي تعمل على تعزيز العلاقات الثنائية بين اليونان ومصر، واقامة علاقات صلبة في كافة المجالات. وأضافت وزيرة السياحة اليونانية خلال توقيع مذكرة تفاهم سياحي مع الدكتور هشام زعزوع وزير السياحة المصري لتعزيز التعاون السياحي بين البلدين، أنها ستبدأ العمل الفعلي من خلال الإعداد لورش عمل مختلفة بمجرد عودتها لليونان لتنفيذها عند عودتها لمصر مرة أخرى في مايو القادم. كما عبرت الوزيرة عن سعادتها لزيارة مصر، موضحة أنها انبهرت بالحضارة المصرية وحفاوة الاستقبال والترحاب التي شاهدتها على أرض الواقع، والتي ستقوم بنقلها للشعب اليوناني بعد العودة ؛ مشيرة إلى أنه بخلاف التاريخ والحضارة والثقافة والعلاقات القوية التي تجمع البلدين فهناك العديد من الروابط الأخرى والعادات المشتركة مثل الحفاوة والكرم.

وأكد الدكتور هشام زعزوع وزير السياحة المصري خلال المؤتمر، على أن توقيع هذه الاتفاقية خطوة هامة، وبمثابة حجر زاوية في العلاقات السياحية بين البلدين، مرحباً بزيارة وزيرة السياحة اليونانية لمصر التي ستساهم بشكل كبير في تعزيز الحركة السياحية الوافدة من اليونان. وأشار زعزوع إلى أنه من المقرر أن يتم التعاون بين البلدين على عدة محاور أهمها التبادل السياحي بين البلدين، وجذب سائحين من أسواق بعيدة المدى مثل الولايات المتحدة الأمريكية وجنوب شرق آسيا عن طريق الترويج المشترك للمنتجات السياحية في البلدين، مضيفاً إلى أنه سيتم العمل أيضاً التعاون في مجال السياحة الدينية بين البلدين، بالتنسيق مع الجهات المعنية، كالترويج لمنطقة سانت كاترين التى تعد أحد أهم المعالم التي تهتم بها الدوائر اليونانية الدينية.

وأعدت هيئة التنشيط السياحي برنامج سياحي لوزيرة السياحة اليونانية والوفد الإعلامي اليوناني المرافق خلال زيارتها لمصر؛ حيث تضمن البرنامج زيارة لأهم الأماكن والمعالم السياحية، منها المتحف المصري والأهرامات.