g a n 164

في خطوة جديدة على طريق تعزيز العلاقات بين مصر واليونان ، تم التوقيع في أثينا ، يوم 17 من شهر مايو الجاري ، على برنامج التعاون العسكري بين البلدين لعام 2017 ، ما يُعد دليلاً على مدى تطوير التعاون المشترك بين القوات المسلحة اليونانية والمصرية.


ويتركز التعاون العسكري بين البلدين على مجالات التدريب الفردي والعملياتي، وكذلك في مجال تبادل المعلومات ، وقد شهدت السنوات الأخيرة عدة تدريبات مشتركة بين البلدين.

 


وقد وقع برنامج التعاون مدير العلاقات الدولية بهيئة أركان الدفاع الوطني اليوناني، العميد "ميلتياديس غريلاكيس" ، ومدير التعاون الدولي بقيادة القوات المسلحة المصرية، العميد " أحمد فهمي أحمد محمد".

 

 

 

 

 g a n 163

شدد نائب وزير الخارجية اليوناني "جورج كاترونجالوس" على ضرورة اعتماد السياسات الداعمة للتوظيف ولدولة الرفاه الاجتماعي، وذلك خلال كلمته التي ألقاها في منتدى الدوحة الدولي السابع عشر بدولة قطر.

 


وأضاف أنه نظراً لتزايد عدد سكان العالم وانخفاض اسعار النفط والسلع الأساسية ، فمن الواضح أنه يجب علينا تبني سياسات تدعم التوظيف ودولة الرفاه الاجتماعي ، وتدفع إلى تنويع مصادر الدخل على المدى المتوسط ​​والمدى الطويل، بالإضافة إلى سياسات إصلاح الموازنات العامة وزيادة مصادر الدخل من الاستثمارات في البنية التحتية وفي خلق قوى عاملة ماهرة ومتعلمة .


وأوضح أن مسألة عدم المساواة بين الدول، أو داخل أي دولة، تؤدي إلى زيادة الفقر، وتحرم ملايين البشر من الحياة الكريمة ، واصفاً إياها بالتحدي الأكبر الذي يواجه العالم الأن .


وقد عقد نائب وزير الخارجية اليوناني عدة لقاءات ثنائية في إطار منتدى الدوحة حول التنمية والاستقرار وأزمة اللاجئين ، حيث التقى وزيري الثقافة والاقتصاد لدولة قطر ، ونائب وزير الخارجية القطري، كما التقى بممثلي الشركات الكبرى المهتمة بالاستثمار في اليونان وبتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وكان له لقاء بروتوكولي مع رئيس الوزراء وزير الخارجية السابق ، الشيخ حمد بن جبر أل الثاني.

 

 

g a n 162

أكد رئيس الوزراء اليوناني "أليكسيس تسيبراس" ، خلال لقائه الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" ، على أهمية تعزيز العلاقات اليونانية الروسية في مجالات الاقتصاد والتجارة والسياحة وغيرها.
و قال رئيس وزراء اليونان أن السنوات الأخيرة قد شهدت زيادة ملحوظة في التبادل التجاري بين البلدين وفي عدد السياح الروس المتوجهين إلى اليونان، نظرا للتعاون الوثيق بين الحكومتين من أجل تعزيز العلاقات الثنائية في كافة المجالات ، ولذلك سوف تتولى اليونان وروسيا الإعداد للدورة القادمة للجنة الوزارية المشتركة بين البلدين.
من جانبه، وجه الرئيس "بوتين" الشكر لرئيس الوزراء اليوناني ، لجهوده في تعزيز العلاقات اليونانية الروسية، مؤكداً على ضرورة تعميق تلك العلاقات بين البلدين.
حضر اللقاء وزيرالخارجية اليوناني "نيكوس كوتزياس" ونظيره الروسي "سيرغي لافروف"، ووزير السياسات الرقمية اليوناني "نيكوس باباس".

والاستقرار (22-23 مايو 2017)

 g a n 160

 

10/5/ ويُعتبر هذا المؤتمر إمتداداً لمبادرة وزير الخارجية اليوناني "نيكوس كوتزياس" الذي اطلق مؤتمر رودس الأول في نوفمبر الماضي ، بهدف إنشاء منتدى إقليمي للتعامل مع المشاكل الفائمة في وتشكيل أجندة إيجابية للتعاون بين الدولالقاهرة في 2016
تستضيف اليونان فاعليات المؤتمر الثاني للأمن والاستقرار ، والذي يعقد في جزيرة "رودس" اليونانية يومي 22 و 23 من مايو الجاري، وذلك بمشاركة وزراء الخارجية وكبار المسؤولين بدول العالم العربي والبلقان وجنوب شرق المتوسط.
ويناقش المؤتمر الثاني موضوع التعايش والتعاون في بيئة يسودها السلام والاستقرار، وتنقسم فاعليات المؤتمر إلى أربعة محاور، أبرزها التحديات المشتركة في المنطقة ، بالإضافة إلى محاورالتعليم والثقافة والبيئة.

 

 


 

 g a n 161

 وجه وزير الخارجية اليوناني "نيكوس كوتزياس" عدة رسائل صارمة لشتى الأطراف وبالأخص إلى تركيا، وذلك في حوار مطول نشرته صحيفة "ريل نيوز".
وقال وزير الخارجية "كوتزياس" محذراً "ان من يلعب بالنار يحترق بها في النهاية" ، ذلك ان اليونان لن تتسامح مع أي طرف يثير مسألة تغيير الحدود، مؤكدا ان اليونان وشركائها الأوروبيين يدينون كل من له تطلعات من هذا القبيل.


وبعث برسالة لمن يتمسكون بأوهام العظمة الزائفة ، مؤكداً أن الحدود الأوروبية محددة بصورة نهائية ، وكل من يحاول العبث بها سوف يتعرض لعواقب جسيمة وخطيرة ، لأن اليونان ودول الاتحاد الأوروبي لن تسمح بذلك ، مشيراً إلى أن الدبلوماسية اليونانية لن تقبل بممارسة الضغوط عليها ، ولن تتراجع عن تحقيق ما تؤمن بانه يصب في مصلحة شعبها ويتفق مع المبادئ والقيم الأوروبية.
وفي رسالته الموجهة إلى تركيا ، أكد الوزير"كوتزياس" ان اليونان ليست دولة خربة وليست هدفاً سهل المنال، مطالباً "تركيا" بوقف التشكيك في القانون الدولي والمعاهدات الدولية ، وقبول الواقع والعودة إلى الحوار المثمر، مضيفاً أن اليونان من جانبها تتخذ جميع التدابير اللازمة ، سواء الدبلوماسية أوالدفاعية.


وأوضح ان تركيا قوة متوترة تعديلية ، وقد دخلت في عملية مزايدات قومية لا تؤدي إلى شئ، معرباً عن اعتقاده بأن القيادة الحالية في تركيا محاصرة بين الشعور بالخوف وانعدام الأمن، وبين الإحساس غير المبرر بالتفوق والغطرسة ، وهو مزيج متناقض يتطلب دائما الحرص في التعامل ، حتى لا ينجرف الجانبان إلى طريق الصدام السهل ، بل يجب إيجاد قنوات للتواصل ، لبناء الثقة واحترام خصوصيات الطرف الآخر، بالإضافة إلى الحسم عندما يتطلب الأمر ذلك.


وأعرب الوزير "كوتزياس" عن إعتقاده بأن المسارالمستقبلي الأمثل بالنسبة للعلاقات اليونانية - التركية هو أن تصبح تركيا دولة أوروبية وديمقراطية ، تستطيع اليونان أن تحقق معها أكبر قدر من التعاون في كافة الأصعدة، مؤكدا ان هذا الطرح يعبرعن سياسة اليونان القائمة على المبادئ، ويمثل كذلك رغبة الغالبية العظمى من المواطنين الأتراك ، ولكن الأمر متروك للدولة التركية لتقرر ما إذا كانت تريد ذلك أو لا تريده.
ورداً على سؤال حول مدى قلقه من حدوث أزمة ساخنة في بحر "إيجه" ، قال "كوتزياس" إن ما يقلقه أكثر هو وقوع حادث جراء المخاطرة والاستفزازات من الجانب الآخر، أما عن مدى تحمل اليونان ، أكد الوزير أنه حدد بدقة المبادرات اليونانية الإيجابية تجاه تركيا، وحدد كذلك الخطوط الحمراء ، مؤكدا إنها ثابتة ولن تذهب أدراج الرياح .


وعن تهديدات "أنقرة" مع اقتراب عمليات استخراج الغاز في قبرص ، أكد "كوتزياس" أن الدولة الضعيفة فقط هي التى تقع فريسة للابتزاز، موضحا أن حكومة قبرص قد اتخذت التدابير اللازمة ، والمجتمع الدولي يراقب الأمور عن كثب ، وسوف نقدم أي مساعدة قد تحتاج إليها قبرص .

ورداً على سؤال حول القضية القبرصية أكد الوزير أن الحل لن يكون إلا بإنهاء الاحتلال والضمانات ، دون تدخل من دولة أخرى.


وبسؤاله تحديدا عن المبعوث الأممي إلى قبرص " إسبن بارث إيدي" ، أجاب وزير الخارجية أن المبعوث الأممي يزعم ان هناك مبادرة تضم الحريات الأربع يمكن تطبيقها بالنسبة للأتراك في "قبرص" ، وساق على ذلك عدة أمثلة مضللة ، مثل اتفاق "روسيا" مع "كالينينغراد"، الذي يضمن حرية تنقل الروس بين "كالينينغراد " وبين باقي الأراضي الروسية ، وهو بالتأكيد مثال لا علاقة له بقبرص ، لأن قبرص ليست منطقة عبور تركية، وليست أرضاً تركية من الأساس، ذلك أن " إيدي" يخلط بين أمور متباينة لتبرير مطالب غير شرعية من الجانب الآخر .


وأضاف ان المبعوث الأممي يحاول تبرير تلك المطالب غير المقبولة لقيادة الاتحاد الأوروبي، رغم انها ليست مهمته ، معرباً عن دهشته من محاولات البعض تبرير موقفه ، عن طريق الادعاء كذباً بأن القضية قد اقتربت من الحل.
وفي إجابته على سؤال حول الاتهامات الموجهة إليه شخصياً ، قال "كوتزياس" انه من المنطقي أن ينزعج منه أي شخص ضعيف الإرادة يريد الاستسلام دون نزال، وكذلك من يعتبر ان الشوفينية التركية قضية مشروعة ، ويرى في الروح الوطنية اليونانية عدواً له، معرباً عن دهشته إزاء اللاأخلاقية التى يبرر بها البعض احتلال جزيرة قبرص.


وتابع ان هؤلاء يريدون لقبرص أن تكون دولة من الدرجة الثانية في الاتحاد الأوروبي، ويتذمرون من حرص اليونان على إبداء رأيها في الأمم المتحدة ، أما الحقيقة فلن تتغير وهي ان أكثر من 90٪ من سكان قبرص يتفقون مع المواقف التي عبرت عنها الخارجية اليونانية فيما يخص الشق الدولي من القضية القبرصية.
ورداً على سؤال حول كيفية تعامل الدبلوماسية اليونانية مع هذا الوضع الصعب، أكد وزير الخارجية على ضرورة الإقلال من الكلام، والرصانة في التفكير والدراسة والتخطيط ، ثم دعم الخيارات المطلوب تنفيذها بصبر وجَلـَد.

3 مايو2017 |

g a n 159

 

 

أكد نائب وزير الخارجية اليوناني تيرينز نيكولاس كويك، إنه يعتبر مصر بلده الثاني ويحرص على التقاط صور لجميع المناطق السياحية التى يزورها ليبعث رسالة للعالم بأن مصر آمنة للجميع سواء للسائحين والمستثمرين.

جاء ذلك خلال كلمته بالمنتدى الثالث لمجلس الأعمال المصري، اليوناني الذي استضافته جمعية رجال الأعمال المصريين اليوم في حضور وزير التجارة والصناعة المهندس طارق قابيل وبمشاركة 17 شركة.

وأضاف أن القطاع السياحي يعد من أهم القطاعات التي تساعد نمو الاقتصاد في كلا البلدين ولذلك نسعى إلى تعزيز التعاون بين مصر واليونان فى هذا القطاع خاصة أنهما يتمتعان بالأماكن السياحية الخلابة.

وأشار كويك إلى أن الزيارات المتبادلة والحوار المستمر بين الجانبين سيعمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين لافتا إلى اهتمام بلاده بشكل كبير بالإجراءات التى اتخذتها الحكومة المصرية لتحسين بيئة الاستثمار.

 

 

 

 

 

g a n 158

وصل إلى القاهرة البطريرك المسكونى ورئيس أساقفة القسطنطينية وروما الجديدة، برثلماوس الأول، قادمًا على رأس وفد بطائرة خاصة من جنيف فى زيارة لام الدنيا يشارك خلالها فى فعاليات مؤتمر الأزهر العالمى للسلام التى تبدأ الساعات القادمة.

كان فى استقبال برثلماوس الأول، بصالة كبار الزوار سفيرا اليونان وقبرص وصرحت مصادر مطلعة شاركت فى الاستقبال: سيشارك البطريرك المسكونى ورئيس أساقفة القسطنطينية وروما الجديدة خلال زيارته لام الدنيا فى «مؤتمر الأزهر العالمى للسلام»، بحضور عدد من القيادات الدينية من أنحاء العالم فى مقدمتهم الطبيب أحمد الطيب، شيخ الأزهر والبابا "فرنسيس الثانى بابا الفاتيكان، حيث سيلقيان كلمتين أمام المؤتمر ضمن عدد من الشخصيات المشاركة.

اهلا بك عزيزي الزائر الكريم فى موقعك الأفق نيوز - عالم أخباري متكامل و الذي كنت تتصفح فيه خبر - وصول «البطريرك المسكوني» لحضور مؤتمر الأزهر العالمي للسلام و حتي نحيط علم سيادتكم اننا نخلي مسؤليتنا عن خبر -وصول «البطريرك المسكوني» لحضور مؤتمر الأزهر العالمي للسلام و و نسند تأكيد الخبر الى موقعه الرسمي موقع صدى البلد و الذي قمنا بنقل الخبر منه و يمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعة الاصلي من هنا صدى البلد كما اننا نتمني ان تتابع جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا الأفق نيوز - عالم أخباري متكامل و هذا يعتبر شرف لنا متابعتك لنا

g a n 157

عقد وزير الخارجية سامح شكري لقاءً مع رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس بعد ظهر اليوم الاثنين 24 أبريل 2017 في إطار زيارته الحالية للعاصمة اليونانية أثينا.


وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بأن رئيس الوزراء اليونانى استهل اللقاء بتقديم واجب العزاء فى شهداء العمليتين الارهابيتين فى طنطا والإسكندرية، معربا عن تضامن بلاده الكامل مع مصر فى حربها ضد الارهاب. ومن جانبه، اكد وزير الخارجية على انه حرص على طلب اللقاء مع رئيس وزراء اليونان على هامش المشاركة فى منتدى الحضارات القديمة للتأكيد على الاهتمام الكبير الذي توليه مصر لتطوير وتعزيز العلاقات الثنائية مع اليونان وإعطائها دفعة قوية في شتي المجالات، حيث تناول متابعة مشروعات التعاون الثنائية القائمة، وآلية التعاون الثلاثي بين مصر واليونان وقبرص التي انعقدت عدة مرات علي المستوي الوزاري وكذلك علي مستوي القمة. وقد أكد سامح شكرى علي حرص مصر الكبير علي تدعيم هذه الآلية ووضع المشروعات التي تتضمنها موضع التنفيذ، وعلي رأسها مشروعات مزارع الزيتون والتعاون في مجال الموانئ، حيث اعرب رئيس الوزراء اليوناني عن تطلعه لان تشهد المرحلة القادمة دخول تلك المشروعات حيّز التنفيذ لما لها من عائد متوقع ى مصلحة الدول الثلاث، وباعتبارها دليل عملى على التطور الذى شهدته العلاقات المصرية اليونانية القبرصية خلال الفترة الاخيرة.


واضاف المتحدث باسم الخارجية، بان شكري أكد علي ان تعزيز آليات التعاون والتنسيق بين مصر واليونان يعكس رؤية استراتيجية مشتركة لتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية في منطقة شرق المتوسط. كما اعرب عن تقدير مصر البالغ للدعم الذي قدمته القيادة اليونانية لمصر عقب الحادثين الإرهابيين الأخيرين في طنطا والإسكندرية، وكذلك دعم اليونان لمصر في المحافل الأوروبية المختلفة، وتفهم الجانب اليوناني لما تمر به مصر من مرحلة دقيقة وما تواجهه من تحديات.
وذكر ابو زيد، أن الوزير ، ردا على استفسار رئيس وزراء اليونان، استعرض المواقف المصرية تجاه الأزمات الإقليمية في كل من سوريا وليبيا واليمن والعراق، بالإضافة إلي القضية الفلسطينية، مضيفا أن موضوع مكافحة الإرهاب استحوذ علي جانب كبير من اللقاء، حيث ثمّن رئيس الوزراء اليوناني الرؤية المصرية الشاملة في التعامل مع ظاهرة الإرهاب، وكذلك في مكافحة الهجرة غير الشرعية التي تعد أحد الشواغل الهامة لدي الجانب الأوروبي، كما أشاد رئيس الوزراء اليوناني بالمواقف المصرية المتوازنة تجاه قضايا وأزمات المنطقة باعتبار مصر حجر زاوية في استقرار المنطقة العربية ومنطقة شرق المتوسط.

 

 

شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية - بوابة الفجر: متخصص في العلاقات الدولية يكشف أهمية العلاقات "المصرية القبرصية اليونانية" قال الدكتور أيمن سمير، متخصص في العلاقات الدولية، إن هناك دفء كبير في العلاقات بين "مصر واليونان وقبرص"، لافتًا إلى أن قيادات الدول الثلاث حريصة على عقدلقاءات بينهما بشكل دوري، مما يؤكد وجود ارادة قوية من الدول الثلاث على تعزيز التعاون
بينهما.

g a n 156

وأشار "سمير"، خلال اتصال هاتفي بفضائية "اكسترا نيوز"، اليوم الإثنين، إلى أن مصر في حاجة إلى الخبرة اليونانية والقبرصية في مشروع محور قناة السويس، حيث ان قبرص واليونان لهما خبرة بحرية ممتازة.

ولفت إلى أن الاستثمارات اليونانية في مصر تبلغ 4 مليار دولار، وهى نسبة كبيرة مقارنة بحجم الاقتصاد اليوناني، فضلا عن وجود جالية i مصرية كبيرة في اليونان، منوهًا إلى أن القبرص واليونان يساعدان مصر

 g a n 155

تنطلق في أثينا ، ولمدة يومين ، فعاليات منتدى الحضارات القديمة وذلك بمشاركة كل من الصين ومصر وبوليفيا والهند والعراق وإيران وإيطاليا والمكسيك وبيرو، وهي دول تعد ممثلة لحضارات قديمة وذلك بهدف إقامة شبكة من التنسيق والتعاون من أجل التعايش السلمي والرخاء .


ويتم انعقاد هذا المنتدي الهام بمبادرة من اليونان بهدف استشكاف واستغلال امكانيات التعاون بين الدول المشاركة من خلال الحوار والتركيز علي دور التراث الحضاري لضمان مستقبل أفضل.


وتولي اليونان أهمية كبيرة لمشاركة وزير الخارجية المصري "سامح شكري" في المنتدى ، حيث أن مصرواليونان لهما تاريخ طويل وثري يسمح لهما بإدراك أهمية أداة الثقاقة في العملية السياسية الدولية ، فالثقافة ترتبط بشكل مباشر بالعلاقات الدولية وتعد عاملا مساعدا في دعم التعاون الدولي والسلام والاستقرار والرخاء ، كما أن كلا البلدين يرتبطان بروابط الصداقة عبر قرون من التجارب المشتركة والتضامن بين الشعبين .


ان مصر واليونان تطلان علي نفس البحر وتواجهان نفس التحديات في المنطقة بما تشهده من عدم استقرار، بسبب الحرب في الشرق الأوسط وانهيار الاستقرار في ليبيا والدول المجاورة ، مما يضع اليونان ومصر في قلب تطورات جيوسياسية كبيرة ، ومن المؤكد ان أحد المصادر الرئيسية لإدارة فعالة لهذه الأزمة يكمن بلا شك في إرث الحضارات القديمة التي ازدهرت وتركت آثارا لا تمحي في أراضيها.


أن كلا البلدين أكدا من خلال سياساتهم الخارجية علي الحاجة إلي دعم وتوسيع الشراكات ، من أجل خلق بيئة للأمن والاستقرار ، وقد شهدت العلاقات المصرية اليونانية دفعة كبيرة في إطار التعاون الثلاثي مع قبرص ، بهدف دعم المشروعات المشتركة وتنسيق التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك ، ومن بينها الثقافة .