g a n 140

استقبل فضيلة الدكتور أحمد حسنى بمكتبه ، السيد منحالى دياميسيس سفير اليونان بالقاهرة والوفد المرافق له، لبحث سبل دعم العلاقات بين الأزهر الشريف وجامعته واليونان على المستويين الديني والثقافي.

وأكد حسنى، قوة العلاقة بين الشعبين المصرى واليونانى منذ القدم ومدى التقارب والتشابه بينهما فى العديد من العادات والتقاليد والموروث الاجتماعى والثقافى، واضاف سيادته ان جامعة الازهر تفتح ذراعيها لكل طلاب العلم من شتى بقاع الأرض الراغبين فى تعلم وسطية الدين الإسلامى السمح البعيد عن التطرف والتعصب والتشدد والغلو، حيث يمثل الأزهر وجامعته أمن قومى للعالم أجمع لأنها تقوم بنشر الفكر الوسطى المعتدل، وتقوم بإعداد خريجين متميزين مسلحين بعلوم الدين والدنيا كى يحملوا راية الإسلام السمح الذى يحض على السلام والمحبة وتقبل الآخر.
وتعهد رئيس الجامعة بتذليل كافة العقبات التى تواجهه الطلاب الوافدين الدارسين بالجامعة والبالغ عددهم أكثر من 40 ألف طالب وطالبة.

ومن جانبه ثمن دياميسيس على الجهود المخلصة للدكتور احمد الطيب شيخ الازهر فى توضيخ صورة الإسلام ورسالة الأزهر الشريف وحل المشكلات الدولية، وأكد سيادته أنه يعلم طبيعة الشعب المصرى وحبه للسلام وتقبله للآخر وبعده عن التطرف والتعصب وبراءته من كل الجماعات المتطرفة التى تنسب نفسها للإسلام، ومن ناحية أخرى أبدى السفير اليونانى سعادته بافتتاح قسم للدراسات الإسلامية باللغة اليونانية بكلية اللغات والترجمة الذى سيساعد فى إعداد أئمة ووعاظ يونانيين يقومون بنشر صحيح الدين الإسلامى فى اليونان.