6 يونيو 2016
كتبت ــ جيلان الجمل ــ الأهرام اليومي

إلينا كوندورا


في إطار نجاح العلاقات المصرية الخارجية ووقوف كثير من دول العالم بجانب مصر، ولاسيما فى أزماتها وشدتها دعما لاقتصادها باعتباره المحرك الأول على طريق التنمية والتحول الديمقراطي ،الذى قطعت في


g a n 83
مصر شوطا كبيرا، فقد شهدت الفترة الأخيرة مساندة يونانية كبيرة لمصر حين أصرت وزيرة السياحة اليونانية إلينا كوندورا على ضرورة المجيء الى مصر لعقد المنتدى السياحي المصري اليوناني الذى كان معدا له سلفا قبل حادث الطائرة المصرية المأساوي، ورفضت بشدة تأجيل المنتدى وقالت « مصر تحتاجنا الآن.. واليونان لا يمكن أن تتأخر عن مصر أبدا. «
كما أعربت الوزيرة أيضا عن تعازيها في ضحايا طائرة مصر للطيران المنكوبة ومواساتها لأسر الضحايا مؤكدة أن اليونان تقف بجانب مصر التي تربطها بها علاقات تاريخية قوية وجوار وصداقة.
وأشادت كوندورا بالعلاقات اليونانية المصرية القوية خلال افتتاح المنتدى السياحي المصري اليوناني، الذى نظمته وزارة السياحة المصرية بمشاركة وزيرة السياحة اليونانية وعدد من ممثلي شركات السياحة اليونانية وعقد بالقاهرة اخيرا.
وقالت إن التفاهم الثنائي المتناغم بين الدولتين هو حجر الأساس فى التعاون على مختلف الأصعدة ولاسيما الجانب السياحي ببرامجه المختلفة ،مشيرة الى السياحة الثقافية والدينية والعلاجية وقالت إن اليونان بيئة سياحية خصبة ومتنوعة وتستوعب كافة أنواع السياحة، لافتة لأهمية الرسالة التي يبعثها المنتدى السياحي المصري اليوناني بتحقيق الرخاء والرفاهية وكذلك الأمن والاستقرار.
كما أشارت الى أهمية السياحة بين الدول فهي تقوم بتقوية أواصر العلاقة بين الشعوب وتعمل على توحيدهم ، وتعود بالفائدة على الاقتصاد والاستثمارات باعتبارها إحدى مقومات الدخل القومي.
وقالت كوندورا إن هذه هي زيارتها الثانية لمصر فقد سبق ان التقت وزير السياحة ووضعا خطة تنشيط السياحة بين مصر واليونان من أجل اقامة تعاون سياحي بين الدولتين على أعلى مستوى لتكون الدولتان رائدتين في مجالي السياحة العلاجية والدينية، وأضافت انها في مصر اليوم لتفعيل هذا التعاون وترجمته الى خطوات عملية وتحقيق الفرص.
وأوضحت أن اليونان تسعى في الفترة الحالية الى فتح أسواق سياحية جديدة مع مصر على مدار العام من خلال سياحة الجزر والمنتجعات، معربة عن رغبتها في عمل طفرة سياحية في اليونان بأن تضعها في المكانة التي تستحقها.
وكشفت الوزيرة عن نية للتعاون بين السوقين المصرية واليونانية ضمن الخطة السياحية المشتركة خلال الفترة المقبلة، وذلك بوضع الدولتين في حزمة واحدة لجذب السياح من المناطق البعيدة مثل آسيا وأمريكا اللاتينية فيما يعرف برحلات «الباكيج» السياحية.
ومن جانبه قال سفير اليونان بالقاهرة كريس لازاريس إن الوزيرة رفضت تأجيل المنتدى بعد حادث سقوط الطائرة وقالت ان مصر تحتاج وجودنا بجانبها، لنبعث للعالم رسالة من خلال هذا المنتدى الى أهمية العمل السياحي ودوره في الاقتصاد والتنمية. وقال السفير إن التنسيق بين مصر واليونان حاليا من أجل تطوير التعاون السياحي بين الدولتين عن طريق تقديم برامج سياحية مشتركة، والتعاون في كافة المجالات السياحية المتنوعة غير التقليدية مثل سياحة المؤتمرات والسياحة العلاجية في اليونان والسياحة الدينية، وسياحة الغوص في مصر وغيرها من انماط السياحة المختلفة بين الدولتين.