القاهرة في 5/8/2015

 g a n 30 2

1- ما أهمية حضور رئيس الوزراء اليوناني لحفل افتتاح قناة السويس الجديدة بالنسبة لليونان؟

يعتبر حفل افتتاح قناة السويس الجديدة حدثاً تاريخياً عظيماً ، وله مدلول عاطفي خاص بالنسبة للعلاقات المصرية اليونانية ، بما يمثله من استمرارية للروابط التاريخية والتعاون بين الشعبين المصري واليوناني ، وقد وجه الرئيس السيسي الدعوة لرئيس الوزراء اليوناني "اليكسيس تسيبراس" لحضور حفل افتتاح القناة ، في الاجتماع الأخير الذي جمع بينهما ، خلال القمة الثلاثية في قبرص.

لقد كانت قناة السويس لأكثر من 150 عاما هي القلب النابض للاقتصاد المصري ، وقد شارك اليونانيون في أعمال حفر القناة القديمة منذ بدء العمل فيها في 25 أبريل 1859 ، معظمهم أتوا لمصر من جزيرة "كاسوس" و"كاستيلوريزو" ، وأول مرشد أبحر في القناة كان بحاراً من "كاسوس" وبعد افتتاحها في 17 نوفمبر 1869، استقر بعض اليونانيين بشكل دائم في منطقة القناة، حيث عملوا كمرشدين للسفن أو كموظفين في شركة قناة السويس.

ولم يغادر المرشدون اليونانيون مواقعهم بعد تأميم قناة السويسعام 1956 مثل بقية المرشدين الأجانب ، ووقفوا بجانب المصريين خلال هجمات العدوان الثلاثي على مصر ، وساهموا في استمرار العمل بالقناة وعدم توقف الملاحة بها ، فكان موقفهم هذا محل تقدير الشعب المصري في ذلك الوقت.

2- ما أهمية تكثيف التعاون بين مصر واليونان من أجل تحقيق الأمن في شرق المتوسط ؟

تعتبر مصر واليونان من دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة ، لذلك فإن تعميق التعاون فيما بينهما يمكن أن يفيد كلا الشعبين ومنطقة شرق المتوسط على وجه العموم ، خاصة في مجال الأمن ، مع تدهور الأوضاع في ليبيا وغرب أفريقيا، والحرب في سوريا والعراق، وركود عملية السلام في فلسطين وانتشار الحركات الجهادية والأصولية.

في هذا السياق تتضح أهمية التعاون الثنائي بين مصر واليونان ، باعتبارهما ركيزتين للسلام والاستقرار في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط ، ولذلك فقد اتفقت الدولتان على تكثيف هذا التعاون سواء على المستوى الدبلوماسي والتقني أو على مستوى المنظمات الدولية ، من أجل توصيل الشواغل والرؤى المشتركة إلى المحافل الدولية ، في سبيل مواجهة التطرف والحركات الجهادية ، والدفاع عن الطوائف المضطهدة في المنطقة ، وإدارة التحديات الدولية مثل مشاكل اللاجئين وتدفقات الهجرة.

3- ما هي أهداف التعاون بين البلدين في المجالات الاقتصادية ؟

لقد اتفقت مصر واليونان على تعزيز التعاون في مجالات الاقتصاد والتجارة ، وزيادة اجتماعات المجموعات الفنية والاقتصادية المشتركة ، وهناك أيضا خطة بين الدولتين للتعاون في مشروعات تعمل في مجالات الطاقة والنقل والشحن والسياحة.

ان موقع البلدين استراتيجي يقع على ملتقى ثلاث قارات ، مما يجعل تعظيم الاستفادة من هذا الموقع في مجالات الطاقة والتجارة والنقل بين أوروبا وآسيا وأفريقيا، أمراً في غاية الأهمية.

هناك أيضا خطط لإنشاء فريق جديد للعمل المشترك، تكون مهمته تعميق التعاون الاقتصادي والتجاري بين مصر واليونان، وتعزيز دور الشركات اليونانية و القبرصية في جهود التنمية الاقتصادية بمصر.

4- ما هي أولويات السياسة الخارجية اليونانية في شرق المتوسط ​​والشرق الأوسط؟

ترتبط اليونان منذ القدم بعلاقات تاريخية وثقافية وثيقة مع جميع شعوب الشرق الأوسط ، وتعتبر هذه المنطقة بما لها من أهمية ، إحدى أولويات السياسة الخارجية لليونان.

لذلك تولي الحكومة اليونانية أهمية خاصة للتعاون مع جميع بلدان شرق المتوسط، في إطار من الندية والمنفعة المتبادلة، حيث ترغب اليونان في أن تصبح جسراً لمرور شبكات الطاقة والنقل والتجارة بين أوروبا من جهة، وبلدان شرق المتوسط ​​وآسيا من جهة أخرى.

وفيما يخص الأزمة السورية ، تعارض الحكومة اليونانية الحلول العسكرية للنزاع في سوريا وترفض تدخل القوى الأجنبية فيها، وتنادي المجتمع الدولي أن يسعى لعملية تسوية سياسية تشمل جميع الأطراف، في إطار الأمم المتحدة.

ان اليونان تمثل بوابة أوروبا في شرق البحرالمتوسط ، بوصفها عضوا في الاتحاد الأوروبي، ​​والجانب المصري لديه تأثير كبير في العالم العربي والشرق الأوسط ، ولذا فإن التعاون بين البلدين يمكن أن يخلق جسراً للتعاون الدائم بين أوروبا ودول جنوب شرق المتوسط.

مكتب الصحافة والإعلام

سفارة اليونان بالقاهرة