الأحد 29/11/2015

 g a n 28

قال الدكتور اليفثيريوس كريتيوس نائب وزير الاعلام اليوناني امين عام الاعلام والاتصال بالحكومة اليونانية أن العلاقات المصرية اليونانية متناغمة وممتازة وهناك روابط وثيقة بين الشعبين المصري واليوناني على مدى التاريخ إضافة إلى التعاون الثلاثي بين مصر واليونان وقبرص في العصر الحديث والتبادل التجاري والاستثمارات اليونانية الموجودة في مصر

واضاف نائب وزير الاعلام اليوناني في لقائه بعدد محدود من الصحفيين أن التعاون في مجال الإعلام لم يرتق للمستوى المطلوب على الرغم من وجود مجالات عديدة يمكن أن تتم منها التبادل الإخباري وتبادل المنتجات السمعية والبصرية والإنتاج المشترك كما أن هناك فرص للتنسيق بين القنوات التليفزيونية والإذاعية المصرية واليونانية ووكالات الأنباء الرسمية في البلدين

وشدد على أن تعزيز التبادل والتنسيق الإعلامي في غاية الأهمية في هذه المرحلة بالنسبة لـــمصر واليونان حيث ان هناك وسائل إعلام دخيلة تتعمد نقل صور سلبية عما يدور في القاهرة وأثينا دون إبراز الحقائق والإيجابيات ،مشيرا إلى أن هذه الوسائل تعيق مشاركة رجال الأعمال والأشخاص العاديين في التنمية إضافة إلى إثارة تخوف السائحين من زيارة البلدين لأن الفترة الحالية فترة عدم استقرار في المنطقة ككل

وذكر المسؤول اليوناني أن وسائل الإعلام يمكنها أن توجد قنوات للتواصل وتبرز وجهات النظر في كلا البلدين في مختلف القضايا بما يعني فرص أكثر للتعاون وتحقيق رفاهية الشعبين المصري واليوناني

 

وحول حرية تداول المعلومات في اليونان قال إن أمانة الإعلام في بلاده لا تتدخل في محتوى الأخبار ولكن الحكومة فقط تضع الأطر القانونية التي تنظم العمل الصحفي بحيث تحافظ ايضا على حرية التعبير ،موضحا أن هناك تحديات كثيرة تواجه الحكومة الحالية في مجال الإرتقاء بمستوى الأداء الإعلامي في اليونان

وحول اللقاءات التي عقدها أثناء الزيارة قال إنه حضر أمسية ثقافية نظمتها الجالية اليونانية بمناسبة مرور 150 عاما على وجود الصحافة اليونانية في مصر إضافة إلى أمسية أخرى للجالية سيحضرها بالإسكندرية إضافة إلى لقاءات مع مسؤولين في اتحاد الإذاعة واتليفزيون ووكالة أنباء الشرق الأوسط لدراسة تدشين مشروعات مشتركة بين القنوات الإعلامية في مصر واليونان والتعاون بين وكالات الأنباء الرسمية موضحا أن زيارته تأتي في إطار تبادل الزيارت بين المسؤولين في كلا البلدين من منطلق حرص اليونان على تعزيز التعاون مع مصر في كافة المجالات منها النقل والطاقة والتبادل التجاري والفرصة الآن قائمة في مجال الإعلام

وعن التحديات التي كان يواجهها الإعلام في اليونان قال كانت عبارة عن وجود علاقة في الإعلام بين من يملكون رؤوس الأموال الذين من خلال نفوذهم كانوا يستطيعون الحصول من البنوك اليونانية على قروض ثم يضعوها في القنوات وكان لهم رأي قوي في الشارع دون أن تتوفر حرية الإعلام الحقيقية حيث كانوا يوظفون هذه القنوات لمصالحهم الشخصية ولهذا اشترط حين تولى منصبه أن من يريد أن يدشن قناة جديدة عليه أن يسدد القروض للبنوك وتم سن قانون أنه حين تريد أن تنشيء قناة عليك أن تسدد الأموال في البداية وأن يبين من أين أتت أمواله وإمكانياته في تشغيل القناة وفي نفس الوقت تم وضع حدود بحيث ألا يكون رجل أعمال لديه مشروعات مشتركة مع الحكومة لأن هذا به كثير من التعارض وهذه المشكلات موجودة في معظم دول العالم

وحول اللاجئين قال المسؤول اليوناني إن موقف اليونان واضح منذ البداية في ضرورة محاربة الإرهاب في الدول التي يخرج منها اللاجئون ولكن لا يجب الخلط بين تحديات الإرهاب ومشكلة اللاجئين وهي مشكلة إنسانية خاصة وأن البحر المتوسط يجب أن يكون وسيلة للتواصل بين الشعوب وليس مقبرة

وطالب أن يكون حل مشكلة اللاجئين حلا إنسانيا خاصة وأن الحكومة اليونانية وضحت أن مشكلة اللاجئين مشكلة دولية

وحول تحسين صورة اليونان قال المسؤول أن بلاده لا تحتاج إلى تحسين صورة وهي ليست المشكلة بل لابد من نقل الصورة التي تتحدث عن نفسها والأرقام تثبت تعاون الحكومة اليونانية في هذه الأزمة الدولية والدليل أن الجزر اليونانية الت يلا يتعدى سكانها الـــ 200 فرد ولكن في المساء يتضاعف عدد سكانها 3 مرات من السابعة مساء وحتى العاشرة صباحا وشعب اليونان أعلن تعاونه مع اللاجئين وهناك مواطنين يونانيين يستضيفوهم في بيوتهم ويوزعون ملابس ومساعدات نظرا لأن اليونانيين لهم تجارب في الماضي ..واليونان وحدها لا تستطيع أن تدير مشكلة اللاجئين بنفسها والدول الأوروبية عليها أن تفتح الحدود أمام ضحايا الإرهاب والحروب

وحول دور الإعلام في تشجيع السياحة قال أن اليونان أعد مسلسل وجاري دبلجته لإذاعته في مصر لتشجيع السياحة المصرية والعربية لليونان والعكس

وعن ترسيم الحدود بين مصر واليونان أشار المسؤول أنه سيكون هناك خطوات قائمة بالفعل ولكن الأمر يأخذ بعض الوقت لحين التوقيع الفعلي ،مشيرا إلى أن التغطية الإلامية لزيارة السيسي من الجانب اليوناني ستكون على أعلى مستوى لأن مصر دولة صديقة والعاصمة اليونانية ستشهد قمتين في يومين ثلاثية وثنائية ولابد من تغطية إعلامية على مستوى الحدث .

 

وأوضح أن الحكومة اليونانية تؤكد على شفافية الإعلام ولذلك حين يأتي الحديث عن مصر فلابد ان يكون بمنتهى المصداقية والموضوعية وهو ما يبين الصورة الحقيقية لما يحدث في مصر

وطالب بتوحيد الجهود الأوروبية لمواجهة ظاهرة الإرهاب خاصة أنها أصبحت ظاهرة عالمية ولابد من مواجهتها خاصة بعد حالة الهلع الذي أصاب أوروبا التي تريد أن تبقى مكان للثقافة وتنمية الإنسان

وحول مساندة اليونان للقضية الفلسطينية خاصة بعد زيارة رئيس وزراء اليونان لإسرائيل قال المسؤول اليوناني أن رئيس الوزراء اليوناني حرص على لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس هذا الأسبوع وأكد على حرص اليونان على تأسيس دولة فلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وسيستقبل أبو مازن يوم 21 ديسمبر القادم

وعن زيارة مرتقبة لرئيس الوزراء اليوناني للقاهرة قال المسؤول أن هذا الأمر سيتقرر عقب القمة الثلاثية .

وحول قناة السويس قال المسؤول اليوناني أن اليونان حريص على الاستثمار في قناة السويس والتعاون في هذا المشروع وهناك مناخ جيد لاستثمار قناة السويس الجديدة ووزير النقل كان يزور القاهرة منذ أسبوعين إضافة فرص الاستثمار في الغاز ونقل الغاز لأوروبا عبر أنبوب نفط يربط بين مصر واليونان وكلها أفكار مطروحة.